Aziz Maraka has been playing the piano and singing for as long as he can remember. His composition skills became apparent as a freshman in college, when he won first place in a nationwide competition for music composition. Aziz developed his skills throughout school, studying with some of the best teachers in Jordan. It was when he went to the University of Arkansas in the US that his compositions developed to an entire new level. He composed the first album of songs that would later grow into some of Jordan's most popular hits - such as "Bent el Nas" and "The Story of Amman."

 

Aziz is known for his eclectic and unexpected music, releasing everything from acoustic piano and violin combinations to purely electronic tracks. He follows his musical aspirations and creates music that he wants to hear. Releasing songs was not enough - he needed a platform that would support this wide-ranging sound, something he could combine with similar artists.

 

Aziz created Bands Across Borders (BAB) in 2010 and was immediately met with open arms from crowds with a desire for something new and different in Amman. BAB is now the biggest music and comedy platform in Amman, and has been the launching pad for Aziz to release his rearrangements such as "Mawtini," - performed by Aziz and Hani Mitwasi. BAB continues to impress audiences, hosting everyone from comedians such as Nemr Abu Nassar, to the voice of childhood cartoons - Grendizer's Sammy Clark, as well as some of the World's greatest soloists, such as Pedro Eustache.

 

Since then, he has released several hits, reaching millions of listeners around the Arab world, and grew his fan base in the Middle East and North Africa, where over 15000 people attended a concert in Cairo where he was headlining, and gathers over 5000 fans in Amman for his latest concert. His in-store appearance at Virgin Megastore in Cairo back in July attracted 1000 people, for a meet and greet.

 

His biggest hits, Bent Gaweyeh, Hiyeh, Meen Galek and Ya Bay are some of the most played tracks in Jordan, and you can always hear fans humming those songs wherever you go…

 

Aziz Maraka personally handles his social accounts, and focuses only on organic reach, as he is very close to his fans, and gets to meet them as often as he can.

He has managed to reach over 5.6M plays on Anghami, which has witnessed an almost 3 times increase versus what it was just a year ago.

 

On July 27th, he organized a trip to Alexandria where he went to the streets and to the corniche and sang to his fans in a very casual set up. No microphones, no lights, no sound system. Just him and his guitar, as well as one of his musicians. Over 1000 people went to the different places that Aziz would make a surprise appearance at, and got to meet him and take selfies with him, sing with him and have the time of their lives.

 

This is also what Aziz has done in September while in Lebanon, on top of recording 3 tracks within the Beirut Jam Sessions format, released on October 11.

 

In November, Aziz will return to Lebanon, but this time, for his 1st - own concert in Beirut - and then will head to the UAE, to “meet and greet his fans”.

 

He is also working closely with UNICEF on the Anti-Bullying campaign in Jordan, for the 2nd consecutive year. Earlier this year, HRH Queen Rania Al Abdullah attended one of his school concerts to support this unique initiative. The 2nd edition will start in October and Aziz will perform in over 20 schools in less than a month, to bring awareness on how to tackle bullying in schools as it affects so many students.

 

Recently, Aziz performed in Palestine, in front of over 5000 fans, who’s passion and amazingly high voices made that night very emotional and unique, that Aziz has described as: Massive Love! He also surprised fans in Bethlehem, Nablus and Ramallah where hundreds have gathered to get a glimpse at him, sing with him, and take oh so many selfies.

 

Where is Aziz from? He smiles and replies: I am a citizen of the – ARAB - world, as I am Jordanian, born in Tunisia, from a Palestinian father and a Lebanese mother, and home is where my passion for music + love for people take me...

 

يهوى عزيز مرقة البيانو والغناء منذ صغره. وقد بدأت مهاراته في التأليف بالظهور في سنته الجامعية الأولى، حين فاز بالمركز الأول في مسابقة وطنية للتأليف الموسيقي. وعمل عزيز على تنمية مهاراته عندما كان في المدرسة، وتلقى دروساً على أيدي أهم أساتذة الموسيقى في الأردن. غير أنَّ مؤلفاته أخذت بعداً جديداً عندما انتقل الى جامعة أركنساس في الولايات المتحدة الأميركية، حيث ألّف ألبومه الأول من الأغاني التي ستغدو لاحقاً من بين الأعمال الفنية الضاربة والأكثر شعبية في الأردن، مثل "بنت الناس" و"رجعوني على عمان".

 

ويشتهر عزيز بموسيقاه الانتقائية وغير المتوقعة، وتشمل إصداراته كل الأنواع الموسيقية، من المزج بين البيانو الأكوستيك والكمان، الى الأغاني المرتكزة كلياً على الموسيقى الإلكترونية. وهو إذ يرتكز في الانتاج على تطلعاته الموسيقية، تراه ينتج الأعمال التي يتطلع الى سماعها. ولم يكن إصدار الأغاني كافياً بالنسبة له، إذ كان عزيز في حاجة الى منصة تعطي دفعاً لأنغامه اللامحدودة، وأرضية تجمعه مع فنانين يشبهونه.

 

وهكذا أسَّس عزيز في العام 2010 مهرجان باب الموسيقي (BAB - Bands Across Borders)، الذي حظي بإقبال واسع من جماهير تتوق الى شيء جديد ومختلف في عمّان. ويشكل "باب" اليوم أكبر منصة موسيقية وكوميدية في عمّان، وهي شكّلت محطة بالنسبة لعزيز لإصدار أعمال أعاد توزيعها مثل موطني والتي يؤديها مع هاني متواسي. وما زال مهرجان باب يحظى بإعجاب الجمهور، مستضيفاً جمعاً فنياً واسعاً، من رواد الكوميديا والمسرح الهزلي مثل نمر أبو نصار، الى الصوت الذي يعيدنا الى أيام الطفولة مع بطل الكرتون الشهير غرندايزر الذي يجسّده الفنان سامي كلارك، من دون أن ننسى مجموعة من أهم العازفين المنفردين في العالم مثل بيدرو يوستاش.

 

وأصدر أعمالاً عدة، بلغت آذان ملايين المستمعين في مختلف أنحاء العالم العربي، وجعلت قاعدة جمهوره تزداد اتّساعاً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أن أكثر من 15 ألف شخص كانوا حاضرين في حفلٍ كان عزيز الإسم البارز فيه، بينما توافد أكثر من خمسة آلاف شخص لحضور حفلته الموسيقية الأخيرة في عمان. كذلك اجتذبت زيارته لفيرجن ميغاستور في القاهرة في تموز/يوليو الماضي أكثر من ألف شخص تهاتفوا للقائه.

 

وباتت أفضل أغانيه، بنت قوية، هي، مين قلك، يا باي، من أهم الأعمال التي يتم الاستماع إليها في الأردن، إذ يمكنك أن تسمع الناس يرددون كلماتها في كل مكان...

 

ويدير عزيز مرقة حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي شخصياً، وهو يركز على التواصل الفعال مع جمهوره. وقد نجح في تسجيل رقم  5.6ملايين استماع على "أنغامي"، وهو تقريباً ثلاثة أضعاف الرقم الذي كان سجّله قبل عام.

ويتميّز عزيز بكونه قريباً جداً من جمهوره، ويحرص على اللقاء مع معجبيه كل ما كان الأمر متاحاً. وفي 27 تموز/يوليو، نظّم جولة في الإسكندرية، حيث نزل الى الشوارع وزار الكورنيش وغنى لجمهوره بشكل عفوي، من دون ميكروفونات ولا إضاءة ولا تجهيزات صوتية. ولم يكن معه سوى غيتاره، وأحد موسيقييه. وكان أكثر من ألف من عشاقه في كل مرة يتوافدون الى الأماكن التي كان يزورها بشكل مفاجئ، وتسنى لهم أن يلتقوه ويلتقطوا صور السلفي معه، وأن يشاركوه حتى الغناء ويمضوا أوقاتاً تخلّدها الذاكرة.

وهذا ما فعله عزيز أيضاً في لبنان في أيلول/سبتمبر، إضافة الى تسجيله ثلاث أغانٍ معBeirut Jam Sessions.

وسيعود عزيز الى لبنان في تشرين الثاني/نوفمبر، إنما هذه المرة لأول حفل خاص به في بيروت، قبل أن يتوجه الى الإمارات العربية المتحدة، ليقترب أكثر من جمهوره ويتواصل مع محبيه.

وهو يعمل كذلك عن كثب مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، في إطار الحملة المناهضة للتنمّر في الأردن، للسنة الثانية على التوالي. وفي وقت سابق من هذا العام، حضرت جلالة الملكة رانيا العبد الله إحدى حفلاته الموسيقية المدرسية لدعم هذه المبادرة الفريدة. وستنطلق النسخة الثانية من الحملة في تشرين الأول/أكتوبر، ولهذه الغاية سيؤدي عزيز أعمالاً في أكثر من عشرين مدرسة في أقل من شهر، للتوعية على السبل المناسبة لمكافحة التنمّر في المدارس والذي يطال الكثير من الطلاب.

وهو غنى أخيراً في فلسطين، أمام أكثر من 5000 من محبيه الذين ارتفعت أصواتهم بشكل فريد جعل الأمسية الفريدة تأخذ طابعاً وجدانياً، رأى عزيز أنه عكس "كماً هائلاً من الحب"! وقد فاجأ كذلك جمهوره في بيت لحم ونابلس ورام الله، حيث تجمّع المئات لملاقاته، والغناء معه، والتقاط الكثير من صور السلفي.

فمن أين عزيز؟ يبتسم ويجيب: أنا مواطن من العالم العربي، إذ أنا أردني، ولدت في تونس، من أب فلسطيني، وأم لبنانية. ووطني هو حيث يأخذني شغفي للموسيقى وحبي للناس...